منتديات عشاق السيد حسن نصر الله


    رسالة من إسرائيل وحلفائها

    شاطر

    الصحافية ناي مظلوم
    عضو جديد
    عضو جديد

    انثى
    عدد الرسائل : 7
    العمر : 117
    مزاجي :
    المهنة :
    الهواية :
    نقاط : 32620
    تاريخ التسجيل : 09/01/2009

    بطاقة الشخصية
    رقم العضوية:

    رسالة من إسرائيل وحلفائها

    مُساهمة من طرف الصحافية ناي مظلوم في الجمعة يناير 09, 2009 2:32 am

    رسالة من إسرائيل وحلفائها
    سأردي أباك وأذبح أمك، سأفني أخاك وأسحل أختك، سأقتل طفلك، سأهدم ما كنت تسكن فيه وأدفن من كان يسكن قربك، سأسر قومك وأسجن حلمك، وإن قلت آه سأحتل وطنك، فلا تتألم ولا تتكلم ولا تنس أني أسقطت أملك، فمن سيدافع عنك بزمن يخونك فيه أقرب أهلك ويطعن ظهرك من كان سندك؟!، ولاة أمورك؟!، هم من رجالي وهم من لأجلي يريدون قتلك، فخلف العروش وفوق الكراسي يبولون خوفاً يُبيحون ذبحك، سأغتصب عرضك وأُخضع شرفك فمني تعلم، سأقتل وأقتل فهل أنت تعلم، وحيداً أراك فكيف سأُهزم، من هم أشقاء هدروا دماءك وقالوا إذا ما صمتنا سنسلم، نسوا أنهم يستطيعون دفني إذا ما اتحدتم بشمل تلملم، فكيف بربك مني ستسلم؟!، لمن سوف تشكو لمجلس أمن؟!، ستشكو ويبقى أصم وأبكم، تُعلَّقُ كل القوانين ضدي إذا ما كياني بيوم تجهم، وتصدر كل القرارات سنداً لكل عداءٍ وما فيه أحلم، حييت ذليلاً ومت ذليلاً تخدم وتخدم وبالسوط تُحكم، فزد بالخيانة مني ستُرجم، أنا الرب أصبحت في زمن غدر فهاتوا القرابين كي أتنعم، بنيتُ عروشي على أنقاض جثث ولي كل عذر فالذنب ذنبك، تفشي الخيانة فيكم جذبني أسال لعابي لأكسر رأسك، تُباهي بتاريخ أجداد ماتوا صانوا دهوراً حماك ومجدك، وأنت جبان ضعيف بوجهي تُباهي بما لم تصنه بعهدك!، سأقصفكم بالمحرم دوماً وأقطع بالنوويات نسلك، فأقصى ما تستطع أنت فعله قذف المنوي لإثبات فُحلك، معنى الرجولة عندك أمسى وقت انتصابٍ لميثاق عضوك!، وكل البسالة ماتت ورقدت فوق سرير بغرفة نومك!، يا من تُناقض بالغش نفسك، ويحك ويحك، إذا ما قطعت عنك "الفياجرا" أمام النساء سيسود وجهك، هناك تردد أنك رجل ووقت الحروب تُبدِّلُ جنسك، أنا بالسموم أخدِّر شعبك، أنا بالفجور وعهر الثغور أُشغِل أرجل رجلٍ بصفك، بحربي ليس لدي حدود وأقسى حروبي ما كان ضدك، فجبنك عار وخوفك خزي حتى أنا يا عدوي احتقرتك، لديك ذكاء لديك صمود ولكن فسادك أضعف شأنك، حباك إلهك مالاً ونسلاً فجئت بعار لم يأت قبلك.. نساء وأطفال ماتوا أمامك وألقاك بالوحل تدفن رأسك، لم يتحرك فيك شعور، فيا كثر جبنك ويا طول صبرك!، خن كي تراني أدنس عرضك، خن كي تراني أحتل نفسك، خن كي تراني أذيقك ويلاً تعالى بصمتك، قاتل أخاك وصادق عداك خف نار بطشي ولا تخشَ ربك!، فساعدني هيا لأقتل قومك، أصدر فتاوى تُدين قتالي كما قد أمرتك، بارك جرائم فيها أخفتك، خطط وناولني مفتاح قتلك، جدد عهود الخيانة ثق بي أنا رهن ثقتك، سآتيك يوماً لأحتل بيتك سآتيك دوماً لأُخضع أهلك، أخاك عدوي سأُنهيه قبلك، فهات يداك وساعد عداك وعهد عليّ غداً يأتي دورك.
    بقلم: ناي مظلوم
    مديرة تحرير مجلة الغربال(تم نشر هذه المقال بعدد الغربال13 أيلول-تشرين الأول 2006)

    في حرب المقاومة يصمت الجبناء خائفين هاربين باكين!!!، وبعد النصر يظهرون ليشنون حرب الألسنة الخائبة الخانعة الخائنة التي لا حول لها ولا قوة إلا في استخدام كراسيهم المهترئة التي استغاثت من جلوسهم عليها من عارهم الذي يفرضونه عليها.. حرب ألسنة ضد أسيادهم الذين نقبل التراب الذي يسيرون عليه لأنهم هم من أعادوا الكرامة العربية لنا ولأمتنا مقدمين أرواحهم في سبيل الله غايتهم النصر أو الاستشهاد .. أجل انتصروا رغم أنفهم جميعاً أجل هم أسيادهم فوق رؤوسهم
    ها هم هناك بكل اتجاه يلملمون كل ما يستطيعون لملمته من كرامة الأمة، كرامة الأمة التي تبعثرت على طرقات التخاذل والأمركة بجهود من تدفعهم عزيمة الخيانة والتواطؤ اللا إنساني ضد أمتهم العربية.. ها هم هناك يحملون جماجمهم وأرواحهم فوق كفوفهم ليقدمونها في سبيل الله طالبين النصر أو الشهادة.. ها هم الشرفاء يرفعون هامات العزة التي لوثها ذل الخوف ومحاباة الجدار الصامت الذي آن له التحدث ورفع الصوت عالياً بقول الله أكبر لتوحيد الأمة العربية والإسلامية والاعتصام بحبل الله.. ها هو حزب الله الذي كسر قوقعة الرأي العام الحر النائم وبين حقيقة أسطورة الجيش الذي لا يهزم، فهزموه بجدارة بإيمانهم بالله وبعقيدتهم.. رجال تسيل دمائهم الطاهرة خوفاً من الله، وإناث يسمونهم رجالاً تسيل دموعهم العاهرة خوفاً على كراسيهم!!..
    مؤامرة فتك بشعوبنا العربية التي تتهاوى تباعاً ومخطط لاحتلال لحم أوطاننا بمظلة أمم متحدة إرهابية غاشمة فما موقف العرب وحكام العرب وها هي قصة قرعاويه تتكرر عبر التاريخ وتكثر في عصرنا وتزداد في حاضرنا

    طلاسم وألغاز يغيب تفسيرها تواً وفي لحظة نفهمها فقد نتمنى لو كنا فهمناها وقد نندم لأننا عرفناها ها هي المقاومة في لبنان وفي فلسطين تخط بحبر الصمود والكرامة والنصر معنى العروبة الحق وترفع رؤوس العرب
    نحبك يا نصر الله ويا حزب الله ويا كل مقاوم شريف في لبنان وفلسطين والعالم
    تربت يداكم وحماكم الله الواحد الأحد
    ودمتم لنا وللأمة العربية والإسلامية
    وتحية إباء وشموخ من عربية تشهد معالم النصر والشهامة ومعنى الكرامة
    وتحيا المقاومة ويحيا سيدها السيد حسن نصر الله
    بقلم: ناي مظلوم

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 4:23 am