منتديات عشاق السيد حسن نصر الله


    القرضاوي إرتضى لنفسه الفتنة مذهبا

    شاطر
    avatar
    سورية الأسد
    عضو خبير
    عضو خبير

    ذكر
    عدد الرسائل : 219
    العمر : 25
    مزاجي :
    المهنة :
    الهواية :
    نقاط : 27627
    تاريخ التسجيل : 02/06/2010

    بطاقة الشخصية
    رقم العضوية:

    القرضاوي إرتضى لنفسه الفتنة مذهبا

    مُساهمة من طرف سورية الأسد في السبت أبريل 16, 2011 3:07 pm

    هذا هو شيخكم فكيف تسمعون كلامه؟؟!!

    اصدر الشيخ يوسف القرضاوي فتوى جديدة جاء فيها أن قتال أمريكا أصبح فرض عين على كل مسلم . * وكان الشيخ القرضاوي قد أفتى العام الماضي بجواز انضمام المسلمين في أمريكا إلى الجيش الأمريكي والمشاركة في عمليات الجيش الأمريكي في أفغانستان وفتواه هذه لم يعلنها عبر برنامجه في محطة الجزيرة القطرية وانما أصدرها بالسر بعد زيارة السفير الأمريكي في الدوحة لمنزله وتم الكشف عن الفتوى عبر إعلان نشرته الصحف المصرية واضطر القرضاوي إلى الاعتراف بتوقيعه على تلك الفتوى وبرر الفتوى بقوله إن المسلم الأمريكي ملزم بموالاة الدولة التي يقيم فيها . * شيخ واحد ... يصدر فتوى بوجهين تسمح للمسلم الأمريكي بالانضمام للجيش الأمريكي لمحاربة المسلمين ... يلحقها الشيخ نفسه بفتوى تكميلية يطلب فيها من المسلم العربي أن يقاتل المسلم الأمريكي بل ويعتبر القتال ` فرض عين ` . * هذا الشيخ النصاب اصدر فتواه بوجوب محاربة أمريكا من قصره العامر في الدوحة على مرمى حجر من قاعدة العديد القطرية التي إنطلقت منها الغارات الأولى على العراق ... وعلى بعد ` فشخة ` من سفارة إسرائيل في الدوحة . * وفي حلقة من برنامج الشريعة والحياة الذي بثته محطة الجزيرة طلب أحد المشاهدين من الشيوخ بعدم الاكتفاء بإصدار الفتاوى وانما التوجه بأنفسهم إلى بغداد ... فرد القرضاوي ساخرا ` يعني علشان أمريكا تقتلنا كلنا دفعة واحدة ... تقتل شيوخ وائمة الأمة ` . * عندما أفتى الشيخ عبدالله عزام بوجوب محاربة السوفييت في أفغانستان لم يكتف بإصدار الفتوى عبر شاشة التلفزيون الأردني وانما طار بنفسه إلى أفغانستان ومات فيها لذا اكتسب الرجل حتى بين خصومه الاحترام ... أما شيخنا القرضاوي فلا ينسى أن يمشط لحيته قبل الظهور على شاشة الجزيرة من اجل إصدار الفتاوى وتفصيلها بما يرضي كل الأذواق ... لا يختلف في ذلك عن ` شعبان عبد الرحيم ` الذي يفصل الأغاني لكل المناسبات ... من احتفال الأميرة هند بعيد ميلادها في هيلتون رمسيس ... الى ` أنا باكره إسرائيل ` . * سؤالي للشيخ يوسف القرضاوي هو : هل ستكون فتواك ملزمة لأولادك أيضا يا فضيلة الشيخ ؟ * ابنك ` محمد ` يدرس في أمريكا في جامعة مدينة اورلاندو بولاية فلوريدا ... فهل سيشمر ابنك عن ساعديه ويلتحق بالجيش الأمريكي لمحاربة العراق وفقا لفتواك الأولى ... أم سيطير إلى العراق ليحارب الجيش الأمريكي وفقا لفتواك الثانية ؟ ... أم أن المحروس لن يقاتل أساسا لان فتاوى ` البابا ` تفصل للغلابة من أمثالي فقط ؟ * اصغر أبنائك – كما علمنا – يدرس حاليا في الجامعة الأمريكية في القاهرة ... فهل سيقاطع المحروس الجامعة وينتقل منها مثلا إلى جامعة الأزهر ... أم أن ` هذه نقرة وتلك نقرة ` على حد تعبيركم انتم فقهاء آخر الزمان ؟ * وماذا عن بناتك ... فقد علمنا يا طويل العمر ومن خلال قراءة سيرة أسرتك الكريمة التي نشرتها إحدى الصحف القطرية أن لك ثلاث بنات يدرسن في بريطانيا ... والمحروسة الرابعة تدرس هنا في جامعة تكساس بمدينة اوستن بولاية تكساس على مقربة من مقر عرب تايمز ... فهل ستقود بناتك المحروسات المظاهرات ضد أمريكا ... أم معها ؟ * وبعدين ` تعال هون ` وله ... أو ` يله ` بالتعبير المصري ... .... أولادك صبيانا وبنات لا يدرسون في جامعات عربية أو إسلامية وابنتك هنا في تكساس تقيم وحدها وليس معها ` محرم ` ... وهي كما قيل لنا لا تضع حجابا وانما تلبس ` طاقية ` ولعل هذا يفسر فتواك عبر برنامجك التلفزيوني حين أفتيت للبنات في أمريكا بجواز ارتداء الطواقي بدلا من الحجاب للتحوط من إمكانية اعتراضهن في الأسواق أو مضايقتهن على حد زعمك .... أولادك وبناتك يدرسن في أمريكا وأوروبا وحتى ابنك الأصغر المقيم في مصر فضل التوجه إلى الجامعة الأمريكية ... فهل هناك عيوب لا نعرفها بالجامعات العربية والإسلامية جعلتك تنفر منها على هذا النحو يا فضيلة الشيخ ؟ * مشكلتنا نحن العرب ليست في حكامنا فقط ... بل هي أيضا مع البطانة النصابة التي تحيط بالحكام سواء من رجال السياسة والمال ... أو من الشيوخ واصحاب اللحى والدشاديش من طراز القرضاوي ممن يقومون بمهمة واحدة فقط لا غير وهي تفصيل الفتاوى لتناسب أذواق الحكام . * في منتصف السبعينات توجه مطرب شعبي مصري من الزقازيق إلى أبو ظبي اسمه على ما اذكر ` حسن حنفي ` على آمل أن يعمل في بارات الفنادق وملاهيها وتصادف أن التقى في جمع عام بالشيخ زايد فقام المطرب بالإفتاء في مسالة دينية أثارت إعجاب و اهتمام الشيخ زايد الذي اخذ على المطرب العمل بالإفتاء وهو يرتدي اللباس الإفرنجي ... وعمل المطرب بوصية الشيخ فخلع البنطال وارتدى دشداشة سرعان ما ألحقها بعباءة وعمامة ليصبح `حسن حنفي ` اشهر شيخ ومفتى في أبو ظبي يظهر على الناس يوميا من خلال برنامج تلفزيوني ديني يفصل الفتاوى للناس وطلق حنفي الغناء طلاقا بائنا بينونة كبرى لانه وجد في مهنة الإفتاء مجالا للإبداع والتكسب . وأغلب الظن أن الفتاوى جاهزة فعلا ... وتنتظر الوقت المناسب للخروج إلى العلن ... والى البسطاء من أمثالي ... وما أكثرهم في عالمنا العربي المنكوب بحكامه ... وشيوخه ... وعلمائه .
    وأخيرا وخلال زيارة القرضاوي الى سورية ولقائه مع الرئيس الأسد أطل علينا من خلال القناة السورية ومدح السيد الرئيس وتحدث ان سوريا بلد التقدم والتطور
    وبعد أن وصلته حصته من أموال الفتنة التي يوزعها الخنزير بندر أطل ليطالب الشعب السوري بمحاربة بعضه البعض وليأجج الفتنة في سوريا
    وكالعادة خرج بخفي حنين مع مجموعة كبيرة من الفضائح التي واجهته بها القنوات السورية وخاصة قناة الدنيا
    فهل هم هؤلاء المشايخ التي تقتي لنا في حياتنا وأمورنا بئسا لهكذا مشايخ وكان الاحرى بهم الوقوف خلف الراقصات في الملاهي الليلية
    أعذروني ان وردت بعض الكلمات الغير مرغوب بها ولكن هذا هوز الوصف الذي يستحقه هؤلاء

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 5:34 am